القداس الاحتفالي بعيد الطوباوية ماري دو لا باسيون 15-11-2018

//القداس الاحتفالي بعيد الطوباوية ماري دو لا باسيون 15-11-2018

القداس الاحتفالي بعيد الطوباوية ماري دو لا باسيون 15-11-2018

ماري إلى قداسة البابا بيوس التاسع في روما تطلب منه الإذن بتأسيس رهبنة جديدة وبعد مخض مرهق تأسست رهبنة مرسلات مريم في 6 كانون الثاني 1877 .

أرادت الأم ماري أن توطد رهبنتها الناشئة على روح البساطة والأخوة والفرح في الحياة الجماعية وروح الشمولية في الحياة الرسولية . وعلى الأرض كان المطلق الأساسي دائما هو تلبية الحاجات الواقعية للعالم والكنيسة .

تأسس أول دير في فرنسا ولكن سرعان ما بارك الرب الرهبنة الناشئة فكثرت الأديرة . في عام 1882 في روما التقت الأم ماري بالخادم العام لرهبنة الأخوة الأصاغر للفرنسيسكان الذي شعرت معه كأنها في بيتها ولقد نصحها بكتابة قوانين الرهبنة دون إبطاء فكتبتها .

في نفس العام 1882 في الذكرى السنوية السابعة لولادة القديس فرنسيس دخلت مري دو لا باسيون الرهبنة الفرنسيسكانية الثالثة وسرعان ما انضمت جميع الراهبات بعدها إلى العائلة الفرنسيسكانية باسم فرنسيسكانيات ومرسلات مريم. ولقد قالت حينها “تجذبني منذ اثنتين وعشرين سنة روحانية القديس فرنسيس ، والآن وأنا مسؤولة عن رهبنة جديدة فإني أرغب في رواءها بروح المحبة والفقر والبساطة الانجيلية الفرنسيسكانية  .

في الأعوام بين 1884 – 1904 انطلقت الرهبنة بزخم شديد وانتشرت الأديرة التابعة لها في كل الأصقاع . وحرصت الأم ماري أن تتواجد في كل دير راهبات من مختلف الجنسيات علامة لوحدة أبناء الله. وكانت تقول : “العالم بأسره وطني”.

وأيضا الرسولة الحقة لا تهتم بالمكان إنما تنطلق من الشمال إلى الجنوب ومن الجنوب إلى الشمال إلى حيث يدعوها مجد الله .

عام 1900 استشهدت سبع راهبات فرنسيسكانيات في فلسطين خلال ثورة شعبية ، اعترفت الكنيسة بقداستهن كما طوبت الأخت ماري السلطة الذي أرسلتها الأخت ماري مكانهن فكان ذلك ختما وضعته الكنيسة على حياة ماري دو لا باسيون وأعمالها.

في 15 تشرين الثاني 1904 أتمت الأم ماري فصحها عابرة نحو الله الآب في سان ريمو في إيطاليا . أعلن قداسة البابا يوحنا بولس الثاني تطويبها في 30 تشرين الأول 2002 .

 

باسم الآباء وباسمكم جميعاً نعيدهم بعيد الأم المؤسسة من كل قلبنا نتمنى فعلاً بأن يكونوا أخواتنا الراهبات يسيرون على هذا الطريق الجميل ونشكر الرب على حياة كل وحداة من اخواتنا الراهبات الذي أعطانا اياهن من أجل كنيستنا في الشرق وخصوصا في كنيستنا في حلب نطلب لهم من كل قلبنا بأن  يكونوا واعيات دائما يقظات لهذه الدعوة وأن يحملوا في قلبهم يسوع المسيح يتأملونه في حياتهن ويقدموه للناس في أجمل صورة  ونطلب من الرب أن يثبتهن ويباركهن ويرسل لهن دعوات ، اليوم ننظر الى حلب ونستغرب قلة الدعوات النسائية نصلي اليوم  في قداسنا على نية اخواتنا الراهبات ورسالتهن في حلب وأيضاً نطلب من الرب ألا يحرم كنيسته من دعوات نسائية لتكمل هذه الروحانيات وتعلن بفرح دائماً سر يسوع المسيح.

 

نشاركمم بعض الصور من القداس الاحتفالي بمناسبة عيد الطوباوية ماري دو لا باسيون في كنيسة دير الفرنسيسكان-المحافظة  الذي ترأسه الأب ابراهيم الصباغ بالمشاركة مع الأب فراس لطفي والأب ادوار تامر وبعد القداس الاحتفالي تلقت الراهبات التهاني.

كل عام وأنتن بألف خير

 

 

2018-11-17T13:46:47+03:00 نوفمبر 17th, 2018|قداديس|لا توجد تعليقات

اترك رد