المسيح قام..حقا قام..ونحن شهودا على ذلك..

المسيح قام..حقا قام..ونحن شهودا على ذلك..

أفراح قيامة الرب..تحيط بنا من كل صوب تجعلنا ندرك قوة محبته لنا..

واليوم.. نعيش بهذا الفرح ونطلب منه أن يقوينا بالايمان..حتى نراك ونتعرف عليك في كل مرة يطلبنا..واينما كنا

عندما ظهر يسوع للمجدلية..كانت حزينة وتبكي ولم تعرفه فظنته البستاني لان حزنها حجب عنها رؤيته..إلى أن ناداها باسمها

وعندما ظهر لتلميذي عماوس، لم يتعرفا إليه ولم يدركا وجوده معهم..رغم اضطراب قلبيهما لحقوه..إلى أن كسر الخبز والخمر.. فانفتحت اعينهما

وعندما ظهر لتلاميذه، طلب توما تأكيد لشخصه، فأراه يسوع يديه ليؤمن..وقال له..طوبى لمن يؤمن ولم يرَ…

اليوم نحن أيضاً محتاجون إلى أن نقوي إيماننا..أكثر..ونزيل كل غباشة أو اهتمامات أرضية أو مخاوف بشرية عن عيوننا كي نراك ونشهد لك..في كل مكان..

نقدم لك مع الخبز والخمر..ايماننا العميق بحضورك في سر القربان المقدس..وشوقاً للاتحاد بك..لنكون رسلاً أقوياء..يحملوك لكل مكان..

2021-04-13T10:06:37+03:00 أبريل 13th, 2021|التعلم المسيحي للصغار|لا توجد تعليقات

اترك رد